تركيا 2023 – قناة اسطنبول الجديدة

تركيا 2023 – قناة اسطنبول الجديدة

قناة اسطنبول الجديدة هو أحد المشاريع الكبرى من مشاريع  تركيا 2023  بالإضافة إلى مشروع المطار الثالث.

يصل المشروع بين  البحر الأسود و بحر مرمرة ويعتبره صناع السياسة التركية أكثر أهمية مستقبلا من قناة السويس وقناة بنما
كنال اسطنبول هو اسم المشروع التركي من الممر المائي على مستوى سطح البحر الاصطناعي، الذي يقترح أن يكون بني من قبل جمهورية تركيا على الجانب الأوروبي من تركيا، وربط البحر الأسود مع بحر مرمرة، وبالتالي إلى بحر إيجه والبحر الأبيض المتوسط.

كنال اسطنبول سوف يشطر الجانب الأوروبي الحالي في اسطنبول ، وهو مايؤدي لتشكيل جزيرة  ( لديها شواطئ على البحر الأسود، بحر مرمرة، القناة الجديدة ومضيق البوسفور).وهو مايعني ارتفاع جنوني لأسعار العقارات في المناطق المشمولة بالقناة الجديدة

سيكون الممر المائي الجديد تجاوز مضيق البوسفور الحالي. ويهدف كنال اسطنبول لتقليل حركة الملاحة في مضيق اسطنبول الكبيرة والحد من المخاطر البيئية وبخاصة مرور ناقلات النفط بمضيق البوسفو وهو ما يهدد الثروة البحرية في المضيق و البيئة المحطية به بشكل عام هناك 56,000 سفينة تمر سنويا عبر مضيق اسطنبول، من بينهم 10،000 ناقلة تحمل 145 مليون طن من النفط الخام . اذ ان الضغط الدولي يتزايد مما يؤدي إلى زيادة الحمولة البحرية وحركة المرور البحرية من خلال المضائق التركية التي تجلب المخاطر لأمن الملاحة البحرية أثناء مرورهم و لكن الهدف الأساسي للمشروع هو 2023 وهو ذكرى تأسيس الدولة التركية وانتهاء معاهدة لوزان والتي تمنع الحكومة التركية من تحصيل ضرائب على مرور السفن من مضيق البوسفور.

  • المواصفات 
    سوف يكون الممر المائي الجديد بطول 45-50 كم (28-31 ميل) وعلى عمق 25 متر (82 قدم). وسوف يكون عرضه 150 مترا (490 قدم) على السطح و 120 متر (390 قدم) في قاع القناة. وهذه الأبعاد تسمح لأكبر السفن والغواصات بالمرور
    الحالة : بدأت الفكرة لأول مرة في القرن ال16 ودراسات ما قبل الجدوى في 2009، وتم إعلان نتائج الدراسات في عام 2011. بدأ العمل في نيسان 2012، وبدأت المرحلة الأولى من البناء في نيسان 2013.
  • المشاريع التاريخية 
    وقد اقترح مفهوم قناة تربط بين البحر الأسود مع بحر مرمرة في التاريخ سبع مرات على الأقل.
    وجاء الاقتراح الأول من قبل السلطان العثماني سليمان القانوني (1520-1568). وكان مهندسه “معمار سنان”
    الذي قيل انه وضع خططا مبدعة لهذا المشروع
    في 6 مارس 1591 في عهد السلطان مراد الثالث ، أصدر قرار جديد واستؤنف العمل في المشروع ، ولكن تم إيقاف المشروع مرة أخرى لأسباب غير معروفة
    في 1654 في عهد السلطان محمد الرابع ، تم الضغط من أجل البدء من جديد في القناة ولكن الفكرة بقيت فكرة
    السلطان مصطفى الثالث (حكم 1757-1774) حاول مرتين في 1760 ولكن المشروع لم يتمكن من أن يمضي قدما بسبب المشاكل الاقتصادية.
    في عهد السلطان محمود الثاني ، أنشئت لجنة إمبراطورية عثمانية لدراسة المشروع مرة أخرى , وتم إعداد تقرير في عام 1813 ولكن لم يتم اتخاذ خطوات ملموسة .
    وقد اتخذ الرأي المعارض تماما في خطة 1920-1952 لـ Atlantropa ، الذي اقترح سد لتوليد الطاقة الكهرومائية وسيتم بناؤه عبر مضيق جبل طارق، والتخفيض من سطح البحر الأبيض المتوسط بنسبة تصل إلى 200 متر (660 قدم). وتضمنت هذه الخطة سد عبر مضيق الدردنيل لابعاد البحر الأسود.
    وأخيرا، في 17 يناير 1994 قبل الانتخابات المحلية بقترة وجيزة، اقترح بولنت أجاويد زعيم حزب اليسار الديمقراطي (DSP)  ولم يكن هذا حتى أبريل 2009، عندما حزب العدالة والتنمية(AKP) , بدأت الحكومة التركية دراسات سرية على المشروع، وأخذت خطوات ملموسة لإحياء المشروع. وقام وزير النقل بينالي يلديريم بذكر المشروع  لأول مرة بشكل علني في مايو 2009 في البرلمان.
    وأعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مشروع كنال اسطنبول في 27 أبريل 2011 خلال الدعاية الإنتخابية في تلك السنة  ، مطلقاً عليه اسم المشروع العاصف او المجنون  (Çılgın PROJE)
    تم الانتهاء من الدراسات المتعلقة بالمشروع في غضون عامين . ويتم العمل لتكون جاهزة وموضوعة بالخدمة في عام 2023 بتمويل محلي بشكل كامل.
  • الكلفة 
    وذكر وقتها رئيس الوزراء التركي ( الرئيس رجب طيب اردوغان )  أن كنال اسطنبول سيكلف تقريبا 10 مليار دولار للبناء وتم تخصيص الأموال اللازمة له من الخزينة التركية أي  الاعتماد الكلي على الموارد الوطنية مع إعطاء الجيش التركي دوء رئيسي في هذا المشروع لما له من أهمية كبرى في مستقبل تركيا.
  • بدء العمل 
    تم البدأ بالمرحلة الأولى  من مشروع قناة اسطنبول الجديدة في في نيسان 2013 وتضمنت بدء بناء الجسور والطرق السريعة.

المنشورات ذات الصلة

الى مقارنة